MATTONI

1522

ورد أول ذكر لما يُدعى مياه بوكوفا المعدنية في المصادر التاريخية القديمة، لكن الناس -كما يبدو- عرفوا مياه الينبوع المعدنية واستخدموها قبل ذلك بقرون عديدة

1693

حضر إلى كارلوفي فاري تاجر ليمون إيطالياً يُدعى أوتافيو ماتوني، وسكن في المدينة ثم تزوج بعد ذلك وأسس تجارته الخاصة.

1793

وجد الخبراء أن مياه بوكوفا المعدنية مناسبة للتصدير، لذلك صدَّروها بداية إلى الخارج في زجاجات فخارية. وبدأ عمل المنتجعات الصحية على نطاق متواضع في قرية كيسلكا المجاورة.

1796

شهدت الإمبراطورية النمساوية المجرية تأسيس الفروع الثلاثة الأولى لبيع مياه بوكوفا المعدنية. وأصبح بإمكان العديد من المواطنين والشخصيات المرموقة في فيينا وبراغ وكارلوفي فاري الاستمتاع بالمياه المعدنية التي تباع بالقرب منازلهم.

1798

في أواخر القرن الثامن عشر، تم تصدير نحو 240000 زجاجة من المياه المعدنية سنوياً إلى فيينا وبودابست بوصفهما اثنين من المراكز الرئيسية للنظام الملكي في ذلك الوقت.

1829

اتخذ وليام فون نويبرغ المالك الجديد لكيسلكا الخطوات الأولى لإنشاء منتجع صحي محلي وبناء مطعم وشرفة مطلة على الينابيع والعديد من مراكز التسوق.

1852

استضافت كيسلكا في زيارة نادرة ملك اليونان أوتو الأول حيث تم إرسال أول 450 زجاجة من المياه المعدنية إلى أثينا بناءً على طلبه، ومنذ ذلك الحين حمل الينبوع الرئيسي هذا الاسم الملكي- ينبوع أوتو

1862

شهد المنتجع الصحي كسيلكا تسجيل دخول ما يصل في مجموعه إلى 38 زائراً للمنتجع بغرض العلاج و 7324 من الزوار الآخرين.

1867

قام سادة نيوبرغ بتأجير مشروع تصدير المياه المعدنية من كيسلكا للسيد هاينريش كاسبار ماتوني ذي الأصول الإيطالية والذي كان يقيم في مدينة كارلوفي فاري.

1870

أصبح هاينريش ماتوني بفضل جودة المياه المعدنية من كيسلكا المورد الرئيسي لهذه المياه إلى القصر الإمبرطوري والعرش الملكي في فيينا وبذلك يكون قد بدأ عصر الشهرة والمجد لمياه كسيلكا.

1873

تأسست شركة ماتوني للمياه المعدنية وقد حققت نجاحاً كبيراً لتصبح واحدة من أشهر أنواع المياه المعدنية في العالم. أَلْهَم هذا النجاح الباهر السيد ماتوني شراء منطقة الينابيع المعدنية بأكملها من السيد تشـارنين وبناء منتجع صحي وبنية تحتية محلية.

1874

طرحت شركة ماتوني القارورة الزجاجية مع الملصق الورقي عليها وكان أول ابتكارات الشركة. ويرمز النسر الأحمر على الملصق إلى شعار النبالة الخاص بعائلة ماتوني. وكانت الزجاجات التي يتم تصديرها لما وراء البحار محمية بشبكة أسلاك.

1880

بعد ما يقرُب من خمسة عشر عاماً من الرعاية لكيسلكا وروح المبادرة التجارية لهاينريش ماتوني أصبح ينبوع أوتو من أشهر الينابيع العلاجية في العالم.

1889

استحق هاينريش ماتوني بفضل جهوده وعنايته بصحة الإمبراطور وسمعة النظام الملكي في العالم شهرة وسمعة طيبة في العالم وحصل على اللقب النبيل المتوارث "السيد الحر فون ماتوني".

1894

تم ربط بلدية كيسلكا مع أول خط سكة حديدية مع أقرب ناحية وهي ناحية قرية فويكوفيتشي وكان ذلك حجر الأساس للازدهار الكبير الذي شهده العلاج بالمياه المعدنية المحلية.

1895

شهد المنتجع الصحي كيسلكا تسجيل دخول ما يصل في مجموعه إلى 682 زائراً من المرضى الراغبين في الخضوع للعلاج وأكثر من 36000 من الزوار الآخرين العاشقين لجودة الينابيع المائية.

1900

وها قد بدأ قرن جديد. تتصل كيسلكا بشبكة السكة الحديدية الأوروبية التي حملت إليها جَمْعاً من الزوار من المواطنين والوافدين إلى المنتجع الصحي. وفي معرض باريس الدولي حصلت شركة المياه المعدنية على الجائزة الكبرى.

1902

مع ازدهار المنتجع الصحي في كيسلكا، تدفق في عام 1902 عدد من الزوار الأجانب وذلك بغرض العلاج وكان من بينهم 11 روسياً، وبريطاني، وسويدي، وصربي، و15 أمريكياً.

1906

تطلَّب تطوير الأعمال التجارية في كيسلكا تحولاً في الشركة وفقاً للطرق الحديثة السائدة في مطلع القرن العشرين لذا تأسست شركة هاينريش ماتوني (شركة مساهمة).

1910

في 14 أيار من ذلك العام توفي هاينريش ماتوني الذي أثبت خلال حياته القدرة على زيادة صادرات المياه المعدنية من 240000 إلى 10 ملايين زجاجة سنوياً وجعل منها واحدة من أفضل العلامات التجارية في العالم المعاصر.

1914

بعد وفاة ماتوني بفترة وجيزة انتهى العصر الذهبي للعلاج في المنتجعات الصحية، وتسبب كل من الحرب العظمى، والكساد الاقتصادي، والحرب العالمية الثانية في عدم عودة المنتجعات مطلقاً إلى سابق عهدها من حيث القوة.

1945

وحتى مع نهاية الحرب العالمية الثانية لم تنهِ معاناة منتجع كيسلكا فقد تم تأميم شركة توزيع المياه المعدنية بعد الحرب وانتقلت ملكيتها إلى شركة ينابيع الغرب التشيكي.

1967

اكتُشف في الكنيسة المحلية الصغيرة التي تُدعى القديسة آنا حاوية معدنية مع وثائق يعود تاريخها إلى عام 1884، وتضمنت رسالة إلى الأجيال القادمة؛ قوائم بأسماء ضيوف المنتجع الصحي، والعملات المعدنية المستخدمة في تلك الحقبة، ومواد مطبوعة عن كيسلكا آنذاك.

1970

هنالك على الأقل قضية إيجابية صغيرة - فقد تحول المنتجع السابق إلى مؤسسة لعلاج الأطفال من شمال غرب بوهيميا من المشاكل الصحية الناجمة من بيئتهم المحلية.

1989

أضيء بعد الثورة أمل جديد، تحولت غرب التشيك للمياه المعدنية ببنائها الجديد إلى شركة كارلوفي فاري للمياه المعدنية، ومع ذلك انتهى العلاج بالمياه المعدنية في كيسلكا.

1994

تخضع الشركة لعملية الخصخصة، وتنتقل ملكيتها إلى عائلة باسكوالي الإيطالية صاحبة الأعمال. وبذلك تعود الشركة الى التقاليد التشيكية والإيطالية المشتركة. وتُحَدِّث العائلة مصنع التعبئة بشكل ملحوظ.

1995

تصبح ماتوني المياهَ الرسميةَ لماراثون براغ الدولي حيث يتعلق الأمر هنا بواحدة من الشراكات الأولى التي تجعل ماتوني تساهم أكثر في دعم الحياة الصحية لجمهورية التشيك.

1996

أُعيدت مسابقة العندليب التشيكي إلى سابق عهدها، ومنذ عام 1999 ارتبطت أسماء كبار المغنيين والمغنيات التشيكيين ارتباطاً وثيقاً بالعلامة التجارية الخاصة بالشريك الرئيسي الجديد لهذه المسابقة ألا وهو ماتوني.

1998

العام الأول من مسابقة مزيج مشروبات الكوكتيل غير الكحولية من ماتوني والتي تحمل اسم ماتوني غراند درينك، مع مرور الوقت تصبح هذه المسابقة البطولة العالمية الرسمية في هذا التخصص.

1999

أطلقت ماتوني في الأسواق مجموعة جديدة من المياه المعدنية الفوارة ذات النكهات. وكانت النكهات الأولى من ماتوني نكهتي الليمون والبرتقال. واليوم تقدم ماتوني مجموعة كبيرة من النكهات.

2004

الجذور الإيطالية، والتركيز على التجربة المكتسبة يقفان وراء إنتاج القناني الزجاجية الجديدة للمياه المعدنية ماتوني، التي صممها إستوديو بينينفارينا الإيطالي (وهو مبتكر تصميمات سيارات فيراري من بين العديد من التصميمات الأخرى).

2005

بدأت ماتوني في دعم برنامج "عودة النسر الجبلي إلى الجمهورية التشيكية ". والنسر هو الرمز التقليدي للعلامة التجارية منذ عهد هاينريش ماتوني كما أنه رمز جهود حماية البيئة في نفس الوقت.

2013

تحتفل علامة ماتوني التجارية بمررو 140 عاماً على شراء هاينريش ماتوني منطقة كيسلكا مع ينبوعها المشهور باسم ينبوع أوتوـ ولذا تحتفل بمرور 140 عاماً على ولادتها.

أسلوب ماتوني